موجة غضب في سوريا بسبب "بائع الخبز المسن"

موجة غضب في سوريا بسبب "بائع الخبز المسن"

امتعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي من  صورة نشرتها صفحة "الشرطة" التي يديرها مجموعة من رجال وضباط الشرطة في سوريا  وأحدثت غضباً عارماً على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجهت الشرطة التي نشرت  صورة لرجل مسن مكبل اليدين القي القبض عليه تهمة  "بيع الخبز"، الأمر الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الرجل يقوم بالوقوف على طابور طويل أمام أحد الأفران الحكومية، حيث يشتري الخبز، ويقوم بعرضه أمام الفرن بسعر أعلى من سعر المبيع الذي حددته الحكومة، حيث يبل البعض على شرائه بدلاً من الانتظار الطويل.

من جهته , ذكر مراسل التلفزيون السوري في حلب شادي حلوة على قضية الرجل في منشور عبر صفحته على موقع "فيسبوك"  أن الصورة لرجل مسن القي القبض عليه اليوم وصودر منه عدد من ربطات الخبز لانه كان يبيعهاوتابع "وضعت الاصفاد في يديه لانه يريد ان يأكل ويشرب ...!!؟؟؟  احترمو الشيب في رأسه ...  هل يعقل ان يتم تصويره بهذه الطريقة المهينة ؟؟؟!!!".

وأضاف "لن اعقّب ... ولكن بما انه سيحوّل للقضاء ... اناشد السيد المحامي العام الاول في حلب التدخل بروح القانون وان نحفظ كرامة من يريد ان يعيش بالحلال ".

من جهته  كتب المحامل عارف الشعال: "يتداول النشطاء بكثير من الاستنكار والتندر والسخرية، صورة رجل مسن نشرتها أجهزة مكافحة الجريمة ضبطته مرتكباً جريمة بيع ربطات الخبز بدون ترخيص، وقد أحالته للقضاء لينال عقابه العادل كما تقول!!".


إقرا أيضاI رهف القنون تتلقى تبرعات من "الأخت السرية" وهذا هو المبلغ المحصل


وتابع "في الواقع يستحق هذا الخبر، إن صحَّ، كل التقريع والاستهزاء على الجهد الذي بذله الجهاز الذي قبض عليه، ويستحق التعاطف مع هذا المسكين الذي لم يرتكب جريمة بحق المجتمع بل قدم له خدمة جليلة!".

وتحدث عن البلد الذي قال أنه يعاني  من أزمات خانقة بكل شيء تقريباً (خبز، غاز، مازوت، نقل،......) وكل ما فعله هذا الرجل الوقوف على دور الخبز طويلاً وشراء عدة ربطات خبز، ثم يبيعها بسعر زائد لمن لا يرغب بالوقوف على هذا الدور الممل!فإذاً نحن لسنا أمام جريمة هنا بل تجارة مشروعة ؟".

جدير بالذكر أن  صفحة "الشرطة" قامت بحذف الخبر بعد الضجة الكبيرة التيتسببت بها الصورة التي اعتبرها كثيرون "مهينة".

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com