أهم أسباب إقبال المستثمرين على تركيا

أهم أسباب إقبال المستثمرين على تركيا

يبحث الكثير من المستثمرين العرب والباحثين عن فرص استثمار خارج حدود بلادهم ، بافتتاح المشاريع في تركيا والبدء باستثمارات جديدة أو امتداداً لشركاتهم في بلدانهم داخل تركيا.

وذلك بسبب تحفيز الدولة التركية للمستثمرين العرب، فمن أهم الأسباب التي تشجع على الاستثمار في تركيا وهي:

الاقتصاد التركي ناجح ونموه متصاعد

يمتاز الاقتصاد في تركيا بأنه مزدهر حيث ارتفع إجمالي الناتج المحلي للبلاد بنسبة 300% تقريباً خلال 15 سنة فقط.

كما وصلت تركيا إلى المستوى الثاني على مستوى الدول الأوربية من حيث نمو الاقتصاد وفق إحصائيات عام 2018، وكذلك تحافظ تركيا على موقعها في المرتبة الثالثة عشر من ناحية الاقتصاد على مستوى دول العالم.

مما يدعم الاقتصاد التركي أيضاً هي الاتفاقيات التي توقعها تركيا مع عدة دول ومنظمات واتحادات عالمية على المستويين الحكومي والخاص، وتشهد تركيا الكثير من اتفاقيات التجارة الحرة حيث بلغت حوالي 21 دولة متفق معها على إنشاء أسواق حرة، كما تشير التوقعات إلى وجود نية دول أخرى توقيع مثل هذه الاتفاقيات أيضاً مع تركيا، إلى جانب اتفاقية الاتحاد الجمركي التي تم توقيعها بين تركيا والاتحاد الأوربي منذ عام 1996.

 

عدد السكان في تركيا يوفر سوقاً كبيراً للاستهلاك

يعد توافر سوق استهلاكية واسعة من علامات الاستثمار الناجح ، أو بلغة أقرب توافر عدد سكان كبير يمكن الاعتماد عليه لاستهلاك المنتجات أو المواد التي تعطيها المشاريع الاستثمارية

ويلعب عدد السكان أيضاً دوراً بارزاً في تأمين كوادر عاملة محترفة لشتى أنواع الاستثمار في تركيا، حيث تمتلك تركيا مخزوناً من الشباب المتعلم والمؤهل علمياً وعملياً، ناهيك عن وفرة اليد العاملة لشتى أنواع الصناعات في تركيا.

 

إصلاحات قطاع الاستثمار في تركيا

منذ عام 2002 حتى يومنا هذا شهد المناخ الاستثماري في تركيا تطورات جدّية على مستوى القوانين الناظمة للاستثمار والإصلاحات في التشريعات والأحكام الخاصة بالاستثمار في تركيا.

وتتميز الإجراءات القانونية لافتتاح الشركات في تركيا بأنها من أيسر الإجراءات على مستوى العالم، حيث يُكلّف إنشاء شركة جديدة بالمتوسط 6 إلى 7 أيام فقط بحسب تقرير رسمي صادر عن البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال.

 

مشاريع البنية التحتية تساعد بشكل كبير في ريادة المشاريع الاستثمارية في تركيا

 تمتاز البنية التحتية في تركيا بأنها ذات تقنية عالية، وخاصة المشاريع الكبرى الحديثة، حيث لم يعد هدف الأتراك فقط بناء ما يلزم من مرافق خدمية كالجسور والمطارات والقنوات المائية وغيرها بمقدار ما هدفهم أن تكون هذه المشاريع عملاقة وتنافسية على مستوى العالم، ناهيك عن تضافر الجهود لإنعاش عدة قطاعات اقتصادية تستفيد من مشاريع البنية الحديثة.

وبسبب مشروع قناة اسطنبول الجديدة لوحدها تستعد تركيا لاستحداث مدينة جديدة داخل اسطنبول مع كامل الفرص الاستثمارية الجديدة على كافة القطاعات الاقتصادية.

كما تلعب الطرق السريعة بين تركيا والاتحاد الأوربي دوراً مهماً في تسهيل التجارة في تركيا واستيراد وتصدير البضائع وتسهل فرص وشروط الاستثمار في تركيا نظراً لسهولة نقل البضائع وسرعته، كما أنّ طريق شمال مرمرة السريع والذي أُنشئ حديثاً ساهم بشكل كبير في تسهيل نقل البضائع التجارية من وإلى إسطنبول.

 

موقع تركيا المركزي والمتوسط لقارات العالم

تعتبر تركيا جسراً برياً وبحرياً وجوياً يصل بين قارات آسيا وأوربا وافريقيا، ويؤمن موقع تركيا سهولة الوصول إلأى 1.7 مليار عميل محتمل وسوق استهلاكي للبضائع في كل من: دول الاتحاد الأوربي وشرق آسيا والشرق الأوسط وشمال افريقيا، وممر مهم إلى عدة أسواق حول العالم ولنقل الطاقة إلى أوربا.

يؤمن موقع تركيا قرباً لها من حوالي 70% من احتياطي الطاقة في العالم، أي بالقرب من الشرق الأوسط، وعلى الطرف الآخر تجاور تركيا أكبر مستهلك للطاقة أي اتحاد الدول الأوربية، مما جعلها حلقة وصل هامة لنقل الطاقة، كما تلعب موانئ تركيا دوراً واسعاً في نقل الطاقة.

 

الضرائب في تركيا والحسومات والتخفيضات

يميز الضرائب في تركيا أنها واحدة بالنسبة للأتراك والأجانب على حد سواء، باستثناء بعض التكاليف التي لا بدّ منها كترجمة بعض الوثائق الرسمية من العربية إلى التركية وتصديقها، أو اصطحاب مترجم أو وكيل وهذه بالغالب لا تكلف تكاليف باهظة.

وتمتاز الضرائب في تركيا على الشركات والمشاريع الاستثمارية بأنها منخفضة نوعاً ما وخاصةً بعد أن تم خفض ضريبة دخل الشركات في تركيا من 33% إلى 20%.

كما إنّ الضرائب على العقارات في تركيا تشهد موجات من التخفيضات على ضرائب الطابو وغيرها من الضرائب، إلى جانب إعفاء الأجانب والمغتربين الأتراك من ضريبة القيمة المضافة على العقارات.

كما تشهد تركيا إعفاءات وتخفيضات ضريبية للمشاريع ذات الطابع التقني وفي المناطق الصناعية والمناطق الحرة، والتي قد تصل أحياناً إلى الإعفاء الكلي من ضرائب دخل الشركات، أو جزئياً، وتكون كمنحة تُقدّم لصاحب العمل من قبل وزارة التأمينات الاجتماعية.

 

الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي تتمتع به تركيا في الشرق الأوسط..

القوانين الميسرة والضامنة لحقوق الأجانب

تضمن الحكومة التركية حقوق الأجانب الذين يرغبون في التملك في تركيا، لدرجة الحصول على اقامة مدى الحياة (تجدد سنوياً) بتركيا بمجرد تملك عقار فيها.

أهم ميزات الأستثمار في تركيا

-القفزة النوعية التي حصلت في الاقتصاد التركي خلال السنوات العشرة الماضية حيث ارتفع الناتج المحلي عام 2014 إلى أكثر من ثلاثة أضعاف ليصل إلى 800 مليار دولار أمريكي بعد أنا كان 231 مليار دولار أمريكي عام 2002.

- اقتصاد له مستقبل وتشير التوقعات إلى أن الاقتصاد التركي سيصبح من أسرع الاقتصادات نمواً فهو يجذب سنوياً ما يقارب 15 مليار دولار أمريكي كاستثمار أجنبي في تركيا.

- يعتبر الاقتصاد التركي أكبر سادس عشر اقتصاد على مستوى العالم وسادس أكبر اقتصاد بالمقارنة مع الاتحاد الأوروبي محققاً نمو اقتصادي مستقر بنسبة متوسطة 5% بين عام 2012 و 2013.

- بيئة عمل مشجعة على الأعمال والتجارة وسهولة تأسيس شركة في تركيا بمتوسط 5 أيام عمل يمكنك تأسيس شركة في تركيا.

- التعامل مع المستثمرين الأجانب والأتراك من قبل الحكومة بنفس القوانين حيث لافرق في المعاملة مع الإشارة لوجود تسهيلات كبيرة للمستثمرين الأجانب.

-المنافسة الشديدة في الاستثمار في قطاع الصناعة والخدمات.

- اقتصاد تركيا الناشئ يفرض الحاجة إلى الاستثمار في مختلف الصناعات الالكترونية والصحية والزراعية والغذائية وصناعة السيارات حيث قام قطاع صناعة السيارات بتصنيع 1.2 مليون سيارة عام 2011.

- حصول تركيا على المرتبة الثالثة عالمياً في تصدير المنسوجات بعد ألمانيا وإيطاليا ومن أهم صادراتها أيضاً الصناعات الكيماوية والكهربائة و المواد الغذائية والسيارات.


اقرأ أيضاً|رسالة من تركيا للشركات العالمية الراغبة في الاستثمار 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com