أكثر من 150 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى

أكثر من 150 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى

اقتحم أكثر من 150 مستوطناً، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، وسط حالة من التوتر إثر إصرار السلطات الإسرائيلية على إغلاق مصلى باب الرحمة، منذ شهر.

وقال مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الاسلامية بالقدس، فراس الدبس، في بيان إن "أكثر من 150 مستوطنا اقتحموا المسجد خلال ساعة والاقتحامات ما تزال مستمرة(حتى الساعة 7 تغ)".

وتتوالى الاقتحامات من قبل  جماعات استيطانية على الرغم من الهطول الشديد للأمطار، في ظل حراسة مشددة من قبل عناصر من الشرطة الإسرائيلية.

وكانت "جماعات الهيكل المزعوم" المنضوية في إطار ما يسمى "اتحاد منظمات المعبد"، قد جدّدت دعواتها في الأيام الأخيرة لأنصارها، وجمهور المستوطنين للمشاركة الواسعة فيما أسمته اجتياح الأقصى صباح اليوم، تحت شعار "معاً من أجل منع المسلمين السيطرة على باب الرحمة".

وتسمح الشرطة الإسرائيلية للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد، الأمر الذي ترفضه دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، وتدعو إلى وقفها.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية "باب الرحمة"، عام 2003 في أوج الانتفاضة الفلسطينية، وجددت تمديده سنويا، وصادقت محكمة الصلح على ذلك الإجراء، عام 2017.

ومع إصرار السلطات الإسرائيلية على إغلاق "باب الرحمة" في منتصف فبراير/شباط الماضي، نشبت موجات غضب واسعة في صفوف المقدسيين، تحولت إلى صدامات حتى أعيد فتحه.

وأرجأت محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس، الثلاثاء، لمدة أسبوع قرارا بشأن طلب النيابة العامة إغلاق مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى.

وقالت هيئة البث الاسرائيلية، إن المحكمة رفضت طلب النيابة العامة الاسرائيلية إصدار أمر بإغلاق مصلى باب الرحمة، وسيظل المصلى مفتوحاً حتى صدور قرار.

وأضافت أن المحكمة قررت منح دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس فترة 7 أيام إضافية للرد على طلب سابق للمحكمة بتوضيح أسباب عدم إغلاق المصلى.

وفي غضون ذلك، دعا "مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية" في القدس المحتلة، الفلسطينيين والمسلمين إلى شد الرحال للمسجد الأقصى، ومواصلة الرباط في ساحاته للتصدي إلى المخططات الصهيونية التي تهدف إلى تهويده.

وكان مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس أعلن الأسبوع الماضي رفضه التعاطي مع المحكمة الإسرائيلية لأن لا صلاحية للقانون أو المحاكم الاسرائيلية على المسجد الأقصى.

من جانبها، حثت اللجان الشعبية والهيئات المقدسية للدفاع عن الأقصى، على النفير العام يوم غد الجمعة، للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق الأقصى، والاعتداء على المرابطين والمرابطات فيه.

كما دعت مجموعات شبابية مقدسية للحشد والتواجد ، اليوم الخميس، في المسجد الأقصى وباب الرحمة، للوقوف في وجه الاقتحامات الاستيطانية المتكررة.




 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com