الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً في إحدى حدائق اسطنبول

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً في إحدى حدائق اسطنبول

اسطنبول - نيوترك بوست

تحتضن إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول الدب البني "سيلفا".

ويواصل سيلفا حياته بين أروقة الحديقة بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته.

وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط.

وبعد ولادته ظنت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة.

ولكن الحظ السعيد أسعف سيلفا عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها.

ويستمر الدب في ممارسة حياته ووصل حتى شهره السابع وارتفع وزنه إلى 25 كليو غرام.

ويرافق الدب سيلفا في الحديقة حيث يعيش النمر الصغير "كيمبو" البالغ من العمر 6 أشهر فقط، رغم أن الصنفين يعدان من ألد الأعداء في الحياة الطبيعية.

وحول حياة الدب الصغير قال الأحيائي بيرول طوران للأناضول الذي يتولى رعاية الدب "سيلفا"، إن الأخير أبصر النور نتيجة ولادة مبكرة، إذ كان من المقرر أن يولد بعد شهرين في الحالات الطبيعية.

وأشار إلى أن الدببة تلد في الشهر التاسع ويكون وزن صغير الدب ما بين 700 إلى 800 غرام.

وأوضح أن سبب رفض أم سيلفا له لكونها لم تكن في حالة طبيعية حيث شعرت بالعجز الشديد وعدم قدرتها على رعاية الصغير منوهاً أن هذه العادة منتشرة لدى الدببة التي تقتل مولودها عندما تدرك عجزها عن الاعتناء به.

وسخرت الحديقة فريق مكون من 12 شخصاً للاعتناء بالدب سيلفا وذلك بعد إنقاذه من أمه بحسب طوران.

وأوضح طوران أن صغار الدببة تحتاج إلى اللعق من قبل أمهاتها كي تقوم بعملية الإخراج، ونظراً لعدم وجود أم "سيلفا" بجانبه، قاموا هم بالمسح عليه بالمنديل المرطّب، كي يخرج برازه، إلى أن اعتاد على فعل ذلك بنفسه.

وفي بداية الشهور الأولى قدم الفريق المختص برعاية سيلفيا حليب الماعز، ثم بدأوا الآن في إطعامه اللحم تدريجياً، مبيناً أن الأكلة المفضلة له هو الآيس الكريم المصنوع من حليب الماعز.

وقال طوران:" إنه في حال جيدة وصحية، إذ يستحم يومياً عدة مرات، ويتبع نظام نوم محدد".

وأكد أن الفريق يحرص على عدم وضع الدب بجانب أمه حرصاً على حياته لأنهم لا يأمنون من اعتدائها عليه، فيما يخططون للجمع بينهما عند بلوغ صغير الدب عامه الثاني، بعد أن يكون قادراً على الدفاع عن نفسه.

ولفت "طوران" إلى أن علاقة الصداقة القائمة بين الدب البني "سيلفا" والنمر "كيمبو"، يثير اهتمام الزوار، لا سيما وأنهما من ألد الأعداء في الحياة الطبيعية.

بدوره، قال براق مميش أوغلو، رئيس المجلس التنفيذي لـ " Park of İstanbul"، إن الحديقة تستضيف 450 حيواناً من 60 صنف مختلف، يمكن لزوار الحديقة رؤيتهم جميعاً.

وأوضح في حديث للأناضول أن الفريق المشرف على الحديقة، يوفر كافة أنواع الرعاية والعناية للحيوانات.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com